search-form-close

الأزمة الليبية…أردوغان يتوعد حفتر

  • facebook-logo twitter-logo

الجزائر-TSAعربي: توعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ما أسماه بـ “الإنقلابي” اللواء خليفة حفتر، بتلقينه درسا في حال واصل الهجوم على الحكومة والشعب في ليبيا، مشيرًا إلى أن حفتر فرّ هاربا من موسكو، بعد رفضه التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار مع حكومة الوفاق الليبية في اجتماع بالعاصمة الروسية.

ودافع أردوغان عن تدخل بلاده في ليبيا خلال كلمته أمام الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية اليوم الثلاثاء قائلًا “الذين يسألون عن سبب وجود تركيا في ليبيا يجهلون السياسة والتاريخ، فلو لم تتدخل تركيا لكان الانقلابي حفتر سيستولي على كامل البلاد”.

وأكد أردوغان أن بلاده لا يمكنها “البقاء مكتوفة الأيدي” حيال ما يحدث في ليبيا، و”الذين يلطخون ليبيا بالدم والنار، يظهرون في الوقت نفسه حقدهم تجاه تركيا”.

من جانب آخر، أشاد أردوغان بموقف حكومة الوفاق الليبية ” حكومة طرابلس تبنت موقفا بناء وتصالحيا خلال محادثات موسكو”.

إلى ذلك قال وزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو، إن عدم توقيع قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر على اتفاق وقف إطلاق النار مع حكومة الوفاق يظهر من يريد الحرب ومن يريد السلام، مشددا على أن تركيا فعلت ما بوسعها لضمان وقف إطلاق النار.

وتأتي تصريحات أوغلو، بعد أن غادر المشير خليفة حفتر موسكو عائدا إلى مدينة بنغازي من دون التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار، لعدة أسباب، منها عدم إدراج بند ينص على “تفكيك المليشيات” ورفضه أي دور تركي للإشراف على وقف إطلاق النار في ليبيا.

وكانت موسكو استضافت أمس محادثات استمرت لأكثر من ست ساعات بين طرفي الأزمة الليبية بمشاركة وزراء خارجية ودفاع روسيا وتركيا.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنه لم يتم التوصل إلى نتيجة نهائية في مفاوضات موسكو بشأن ليبيا وأن بلاده ستواصل جهودها مع تركيا بشأن الصراع في ليبيا، التي لم تعد دولة منذ تدخل حلف شمال الأطلسي (ناتو) والإطاحة بالسلطة الشرعية هناك، حسب تعبيره.