search-form-close
  • خام برنت: 79,31$-1,20%
  • سعر الصرف: 1 € = 138.35 دج (سعر البنك), 210 دج (السوق الموازية)
  • حالة الطقس

الجزائرـ مقري يبدي استعداده للحوار مع السلطة وهذه نظرته لرئاسيات 2019

  • facebook-logo twitter-logo

الجزائر – TSA عربي: أكد رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري، مشاركة حزبه في رئاسيات 2019، في حال لم يكون هناك توافق مع السلطة، قائلا:” نشتغل حاليا على التوافق، ومن يشتغل على التوافق لا يمكنه ان يتحدث عن الترشح او الطرف الذي سيدعمه، لكن في حال رفض السلطة للتوافق فإننا سنشارك في الرئاسيات، مشددا على أن عمل الحزب على التوافق ليس لعبة سياسية وإنما ممارسة سياسية هدفها خدمة البلاد.

عودة حمس الى الحكومة غير مستبعد

ولم يستبعد عبد الرزاق مقري خلال الندوة الصحفية التي عقدها اليوم الأربعاء بمقر الحزب، في إطار استعراض البرنامج الجديد لعهدة مقري على راس حمس. مشاركة حزبه في الحكومة في حال استوفت الشروط التي يحددها القانون الأساسي للحركة، موضحا” مشاركتنا محكومة بنصوص وقرارات مجلس الشورى”. مشيرا بأن رفض حمس للمشاركة في الحكومة سابقا كان بسبب الشروط التي فرضتها الحكومة ولتي لم تجدها الحركة متوافقة مع خطها السياسي.

في ذات السياق، أبدى العائد إلى بيت حمس، استعداد الحركة لفتح الحوار مع السلطة رغم معارضة بعض من قيادات الحزب، مؤكدا بانه لايمكن تحقيق توفق سياسي وطني دون الحوار مع كل الاطياف السياسية للبلاد بداية من السلطة إلى أحزاب المعارضة و أيضا أحزاب السلطة. مؤكدا أن قيادته ستستغل علاقاتها الطيبة مع كل الأطراف من أجل تحقيق التوافق.

مقري ينفي عقد صفة مع أبوجرة ومناصرة لطرح اسميهما للحكومة

من جهة أخرى، نفى مقري وجود أي صفقة بينه و بين رئيس الحركة الأسبق “أبو جرة سلطاني”، و رئيسها السابق “عبد المجيد مناصرة” (الذين غابا عن الندوة )، بعدم ترشحهما لرئاسة حمس مقابل اقتراح اسميهما في الحكومة. مؤكدا بان نعمان لعور كان مرشح مناصرة و أبوجرة ضمن تحالف حزبي طبيعي لا يفسد للود قضية.

ومحاولة منه لنفي ما يتم تداوله عن الخلافات الحاصلة بينه و بين الرجلين حول نتائج المؤتمر السابع للحزب الذي جرت اشغاله يوم السبت الفارط. أكد مقري أن الحركة تحمل شخصيات ذات وزن لها افكارها وتوجهاتها المختلفة، غير ان الحوار بين قيادات الحزب كفيل بإعادة الأمور الى نصابها، و هو ما نجح المؤتمر حسب مقري في تحقيقه.

وفيما تجنب مقري الحديث عن عبد المجيد مناصرة خلال الندوة الصحفية، أكد على ان علاقته بأبو جرة سلطاني أصبحت طيبة و بان المؤتمر ساهم في ردم الهوة بين الرجلين خاصة بعد الرسالة التي بعث بها ابوجرة سلطاني إلى مقري عبر الاعلام.

جبهة التغيير لن تنشق عن حمس ومساعي لتوسيع الوحدة

وفي تعليق له عن إمكانية انشقاق حزب” جبهة التغيير”، من الوحدة مع الحمس على خلفية التصريحات الأخيرة التي كان قد ادلى بها مناصرة عبر الاعلام و التي تؤكد رفضه دعم مقري، اكد مقري بأنه لا خوف على الوحدة و بان حمس تسير في سياق توسيع الوحدة بضم أطياف حزبية أخرى. كما شدد مقري على المنهج التوافقي للحزب الذي يسعى الى لم شتات كل الاطياف السياسية وفق ا لمن هجه التشاركي في التداول على السلطة.

كما علّق مقري على عدد من التصريحات التي ادلى بها الأمين العام ل جبهة التحرير الوطني “جمال ولد عباس”،خاصة فيما يتعلق بدعوة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة للترشح لعهدة خامسة مؤكدا انه من حق الحزب ترشيح رئيسه.

 

close