search-form-close

الجزائر- أحداث البويرة : “سلطة الانتخابات” تدعو للهدوء و ضبط النفس

  • facebook-logo twitter-logo

الجزائر-TSA عربي :  في أول تعليق على المناوشات التي حصلت بين رجال الشرطة ومواطنين رافضين للانتخابات بولاية البويرة، عبّرت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، عن “رفضها القاطع” لاستعمال أسلوب العنف للتعبير عن الآراء والمواقف خلال الحملة الانتخابية الخاصة برئاسيات الثاني عشر ديسمبر المقبل، معربة عن أسفها لما حدث أمس الأربعاء بولاية البويرة بمناسبة التجمع الشعبي الذي نشطه المترشح علي بن فليس.

وقال المكلف بالإعلام لدى السلطة، علي ذراع، في تصريح نقلته وكالة الأنباء الجزائرية اليوم الخميس 28 نوفمبر “لقد تأسفنا كثيرًا لما وقع أمس في ولاية البويرة والسلطة المستقلة للانتخابات نادت منذ بداية الحملة الانتخابية بسلمية أي نشاط سياسي من أي طرف، سواء كان مع أو ضد الانتخابات الرئاسية”.

وأضاف ذراع أنه “لابد من أن يكون التعبير عن أي مطلب أو احتجاج بطريقة سلمية دون اللجوء إلى استعمال العنف الذي قد يولد العنف وهذا يعتبر شيء غير مقبول ومرفوض تماما”، مؤكدا بأن “المشاكل لا تحل بالعنف بل بالحوار وبالتسامح وبالتراضي مهما اختلفت البرامج والآراء والمواقف”.

وفيما يخص المترشحين الخمسة للرئاسيات، أوضح المتحدث أن “وجود أخذ ورد بينهم خلال الحملة الانتخابية يعتبر أمرا طبيعيا لأن لكل واحد طريقته الخاصة في الدفاع عن برنامجه”، موضحا أن “السلطة لم تتلق لحد الآن أي شكوى من أي مترشح وتدعو الجميع إلى ضبط النفس والهدوء والابتعاد عن التصريحات التي قد تؤدي بنا إلى قضايا ومتاهات نحن في غنى عنها”.