search-form-close
  • خام برنت: 62,26$-6,88%
  • سعر الصرف: 1 € = 138.35 دج (سعر البنك), 210 دج (السوق الموازية)
  • حالة الطقس

الجزائر – الحاج العايب لـ TSA عربي:”بوحجة أصبح من الماضي والبرلمان سيعُود لنشاطه غدًا”

  • facebook-logo twitter-logo

الجزائر -TSA عربي: دعا الحاج العايب، النائب الأكبر سنًا في مكتب المجلس الشعبي الوطني، الذي تلى بيان إعلان حالة شغور رئاسة البرلمان، السعيد بوحجة إلى تفهم قرار “عزله” من منصبه، عقب رفض أغلبية النواب الاشتغال معه وتجميد هياكل الغرفة السفلى للبرلمان.

وقال الحاج العايب في تصريح خص به “TSA عربي ” اليوم الأربعاء 17 أكتوبر 2018، إن “بوحجة أصبح من الماضي وعليه تفهم قرار مكتب المجلس الشعبي الوطني بإعلان حالة الشغور، لأنه لا يستطيع السماح باستمرار تجميد أشغال المؤسسة التشريعية لمدة أطول” وفق تعبيره.

ودافع نائب حزب جبهة التحرير الوطني عن ولاية باتنة، على قانونية إجراء حالة الشغور، بالرغم من أن خبراء القانون الدستوري يُجمعون على أن أركان الإعلان عن حالة شغور منصب رئيس المجلس الشعبي الوطني، غير متوفرة لحد الساعة، وتكون بسبب “الاستقالة، العجز، التنافي أو الوفاة”، كما تنص عليه المادة 10 من النظام الداخلي للمجلس الشعبي الوطني.

وأضاف:” لماذا تقولون إن إعلان حالة الشغور ليست قانونية، النواب لا يرغبون في العمل مع بوحجة ” متسائلا” هل كنتم تنتظرون من مكتب المجلس الشعبي الوطني، أن يقف مكتوف الأيدي أمام حالة الجمود التي يعيشها المجلس”؟.

وفي رده على سؤال” TSA عربي” عن رفض السعيد بوحجة تقديم استقالته، لحد الساعة، أجاب الحاج العايب قائلاً :” عمي السعيد حر، من الممكن أن يُقدم استقالته غدًا أو بعده، لكن نحن لسنا معنين بقراره الآن بعد إعلان حالة شغور منصب رئيس المجلس الشعبي الوطني”.

وأضاف النائب ” كان من المفروض أن لا نصل إلى هذه الوضعية من الانسداد والجمود في الأشغال، بوحجة كان يعلم أن النواب لا يرغبون في الاشتغال معه، لكنه أصر على البقاء”.

إحالة مشروع قانون مالية 2019 على اللجنة غدًا

وأعلن الحاج العايب، أن مكتب المجلس الشعبي الوطني، سيرفع حالة التجميد غدًا وسيعود مبنى زيغود يوسف لنشاطاته بصفة عادية، مشددًا في السياق :” سيجتمع المكتب وجوبًا غدا الخميس، لتحضير ملف حالة الشغور وإحالته على اللجنة المكلفة بالشؤون القانونية، لتُعد الأخيرة تقريرًا عن إثبات حالة الشغور، والذي سيعرض في جلسة عامة للمصادقة عليه بأغلبية أعضاء المجلس بداية الأسبوع القادم.

كما سيحل المكتب حسب – المتحدث- مشروع قانون المالية لعام 2019 على لجنة المالية والميزانية بالمجلس الشعبي الوطني، غدًا لتباشر جلسات الاستماع للوزراء في الحكومة بداية من الأحد المقبل.

وعن إمكانية ترشحه لخلافة السعيد بوحجة بعد إعلان حالة الشغور أوضح البرلماني “قرأت البيان بصفتي النائب الأكبر سنًا في مكتب المجلس وليس لأنني من سيخلف السعيد بوحجة في منصبه” مشددًا :” حاليًا لا أستطيع الإجابة عن قرار ترشحي لأنه أمر يخص النواب، وهم من يقررون من سيرأسهم”. وفي رده على سؤال هل له طموح للترشح أجاب :” إنه كلام جرائد فهم يقولون أي شيء”.

وكما كان متوقعًا، فرض النواب المعارضون لرئيس المجلس الشعبي الوطني، السعيد بوحجة، سياسة الأمر الواقع، معلنين حالة شغور المنصب ومباشرة إجراءات التحضير لخليفة السعيد بوحجة.

وعقد المكتب اجتماعا طارئًا اليوم الأربعاء 17 أكتوبر 2018 ترأسه النائب الأكبر سنًّا في المجلس، الحاج العايب، في وقت شهد فيه مقر المجلس الشعبي الوطني بشارع زيغود يوسف وسط العاصمة، تعزيزات أمنية مشدّدة وحضور إعلامي مكثف.

وشكل إقدام النواب على إغلاق الباب الرئيسي لمبنى الغرفة الثانية للبرلمان بالأغلال الحديدية، تصعيد خطير في أزمة البرلمان التي دخلت أسبوعها الثالث.

وانتقد نواب المعارضة، ما وصفوه بـ”سلوك البلطجة واختطاف المؤسسة التشريعية”، في حين ظل الهاتف الشخصي للسعيد بوحجة مغلقًا لحد كتابة هاته الأسطر، ويجهل الخطوة التي سيقوم بها مستقبلاً.

close