search-form-close

الجزائر- الطلبة ينقلون مسيراتهم إلى مؤسسات الدولة.. رسائل من أمام البرلمان والمحكمة

  • facebook-logo twitter-logo

الجزائر- TSA عربي: لم تعد مسيرة الطلبة المصادفة لكل يوم ثلاثاء، مجرد تجمع طلابي، تُرفع فيها الشعارات لنصف يوم فقط ليعود هؤلاء إلى منازلهم، وإنما باتت ذات رمزية وتحمل رسائل قوية للسلطة القائمة التي ترفض الإستجابة لمطالب الحراك الشعبي لحد الآن، والهروب إلى الأمام بحلول ترقيعية.

وتظاهر آلاف الطلبة، الثلاثاء 14 ماي، بمختلف ولايات الوطن في مسيرات داعمة للحراك الشعبي، جددت عزمهم على مواصلة النضال لغاية تحقيق كافة المطالب على رأسها رحيل “جميع وجوه النظام” ورفض إجراء الإنتخابات الرئاسية المقررة يوم الرابع جويلية، في ظل غياب ظروف نزاهتها وشفافيتها.

وكان مسيرة الجزائر العاصمة، مثيرة للإنتباه، بنقل الطلبة مسيرتهم الثانية عشر من ساحتي موريس أودان والبريد المركزي، إلى مؤسسات الدولة، بعدما تمكنوا من تخطي الحواجز الأمنية والوصول إلى مقر المجلس الشعبي الوطني، بشارع زيغود يوسف.

وتعتبر هاته المرة الأولى التي يصل فيها الطلبة إلى مقر البرلمان، منذ انطلاق مسيراتهم الأسبوعية المصادفة ليوم الثلاثاء، حيث رفع المتظاهرون عدة شعارات تدين حزب جبهة التحرير الوطني(الأفلان) وتدعو إلى رحيل رئيس المجلس الشعبي الوطني، معاذ بوشارب المتمسك بمنصبه بالرغم من الرفض الشعبي الذي يُواجهه.

المكان الثاني، الذي استطاع الطلبة الوصول إليه، هو محكمة سيدي أمحمد، بشارع عبان رمضان، التي تشهد تحقيقات واسعة مع عدة متابعين بملفات فساد شملت شخصيات سياسية نافذة ورجال أعمال من الصف الأول، وهناك رافع المحتجون من أجل “عدالة مستقلة” لمحاربة الفساد ومحاكمة كل المتورطين في قضايا نهب المال العام.

وعرفت مسيرة الطلبة الـ 12 إشادة واسعة من طرف نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي، الذين ثمنوا إصرار طلاب الجامعات على المضي قدًما، في الدفاع عن مطالبهم وتغيير النظام والمطالبة برحيل رموزه بالكامل.