search-form-close
  • خام برنت: 60,25$-2,21%
  • سعر الصرف: 1 € = 138.35 دج (سعر البنك), 210 دج (السوق الموازية)
  • حالة الطقس

الجزائر – تحدث عن سعداني وتحاشى الرد عن ترشحه للرئاسيات، بلخادم “الافلان ليس مزرعة”

  • facebook-logo twitter-logo

الجزائر – TSA عربي: طالب عبد العزيز بلخادم، الامين العام الأسبق لجبهة التحرير الوطني، في لقاءه مع منسق هيئة القيادة للحزب معاذ بوشارب، بتطهير الحزب من الدخلاء ووضع خارطة طريق لإعادة الحزب الى سكته.

وقال بلخادم في ندوة صحفية عقدت مباشرة بعد اللقاء أنه يجب أن “نصل إلى تحقيق الهف بوضع خطة عمل وباخيتار الرجال والنساء والوسائل ومجموعة القيم التي نؤمن بها في حزب جبهة التحرير الوطني”، وأضاف “الخزان من الإطارات موجود في بيتنا السياسي الذي نشعر فيه بالأنس وبالأمان لأنه هو المرتكز السياسي للجزائر، قد يحدث من ساكنيه من حين لآخر صخب أو غضب لكنه يبقى الحزب الذي يجمع أبناء وبنات جبهة التحرير بمختلف تصوراتهم الفكرية وهي ظاهرة  صحية ووعندما ننحدر الى الخطاب البذيئ والخواء الفكري ويغيب الفكر والخطاب الذي عُرفت به جبهة التحرير نصل الى الهوان”.

وقال بلخادم الذي كان بمثابة المنشط الحقيقي للندوة الصحفية، وسط غياب معاذ بوشارب عن التحكم فيها “من بين ما يجب أن يتضمنه العمل مستقبلا هو إخلاء الحزب من الدخلاء، والعمل على مكافحة الفساد، شراء القيم ثم شرائ الذمم فالافلان ليست شركة أسهم وليست مزرعة أو مصنع وليست للايجار ولا للبيع، الافلان هو بيت الفخر وبيت الأمان”.

كما تهرب بلخادم عن الرد على سؤال طُرح عليه إن كان سيترشح للرئاسيات في حالة ما إذا لم يترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة خامسة، وقال إنه سيكون مثلما كان عليه في المواسم السابقة في 1999 و2004 وغيرها، دون رد واضح رغم إلحاح الصحافيين في القاعة.

أما بخصوص ابعاده من الافلان، فقال بلخادم إنه كان مناضلا ولم يغادر الحزب يوما، رافضا الرد عن الطريقة التي تم بها تجميد عضويته في الافلان، والتي كانت بقرار من الرئيس بوتفليقة.

أما عن الهجوم الذي طاله من الأمين العام السابق عمار سعدان فقال بلخادم “ربما صُرف عني لما هو خير لي”، وأضاف “فيما يخص عمار سعداني هو لسانه سبع عقور، ولكن زين الشرف التغافل”.

close