search-form-close

الجزائر-تعديل الدستور : حمس يطلب”بتجريم” استعمال الفرنسية في المؤسسات و الوثائق الرسمية

  • facebook-logo twitter-logo

الجزائر-TSAعربي:عادت حركة مجتمع السلم في بيان لها اليوم الثلاثاء 19 ماي، إلى تأكيد إنخراطها في مناقشة مسودة مشروع تعديل الدستور، وأكد الحزب أن مصادقته على مسار مناقشة الدستور يرتبط بمواقفها السابقة فيما يتعلّق بموضوع الهوية المعبر عنها في قانونه الأساسي.

في السياق،يؤكد الحزب الذي يرأسه عبد الرزاق مقري، في نص البيان الذي تمت صياغته الإثنين في اجتماع المجلس التنفيذي، على ضرورة وضع مرجعية بيان أول نوفمبر ضمن”المواد الصماء التي لا يجب المساس بها”، كما يشدّد على اعتبار الشريعة الإسلامية والمقاصد الشرعية “مصدرا من مصادر التشريع”.

ويطالب الحزب أن يتضمن تعديل الدستور موضوع النقاش، تعميما لاستعمال اللغة العربية “كلغة وطنية ورسمية في المؤسسات والوثائق الرسمية”. و تذهب حركة مجتمع والسلم في هذا الصدد إلى المطالبة ب
“تجريم استعمال اللغة الفرنسية كلغة تداول في المؤسسات الرسمية وكلغة تعامل في الوثائق الرسمية”.
مؤكدة أن إعتبار العربية والأمازيغية شقيقتين تنتميان عبر قرون من الزمن إلى بعد حضاري واحد في ديباجة الدستور.

و في اطار إثراء النقاش على مستوى هياكل الحركة، أعلن الحزب إطلاق استشارات ثنائية مع الشخصيات والخبراء ومشاورات مع الشخصيات والأحزاب.
كما أشار الحزب في نص البيان إلى وضع رزنامة ندوات داخلية يشرف عليها أعضاء المكتب الوطني وإطارات الحركة، ورزنامة اجتماعات الهيئات الاستشارية الثلاث.إلى جانب تنظيم 04 ندوات موضوعاتية بإشراك خبراء في المواضيع التالية: الدستور والهوية الوطنية ومقاصد الشريعة وبيان أول نوفمبر، الدستور وطبيعة النظام السياسي وتوازن السلطات، الدستور والحريات، الدستور والأوضاع الدولية والإقليمية والسيادة الوطنية..