search-form-close
  • خام برنت: 80,08$+0,17%
  • سعر الصرف: 1 € = 138.35 دج (سعر البنك), 210 دج (السوق الموازية)
  • حالة الطقس

الجزائر – حادثة بوفاريك رابع أثقل حصيلة في حوادث الملاحة الجوية منذ 20 سنة

  • facebook-logo twitter-logo

الجزائر – TSA عربي: تعتبر حصيلة الخسائر البشرية التي خلفها سقوط الطائرة العسكرية في بوفاريك رابع أثقل حصيلة في العالم منذ 20 سنة إذا إستثنينا حادثة 11 سبتمبر 2001 بالولايات المتحدة الأمريكية.

وأثقل حصيلة كانت إثر إسقاط الطائرة بويينغ 777 التابعة للخطوط الماليزية قرب دونيتسك الأوكرانية يوم 17 جويلية 2014. الحادث خلف 298 ضحية في منطقة كانت تشهد معارك كبيرة جراء نزاع مسلح مع الانفصاليين المؤيدين لروسيا. وقد تبادل المسلحون والحكومة الأوكرانية آنذاك تحميل مسؤولية إسقاط الطائرة التي كانت في رحلة بين العاصمة الهولندية أمستيردام وكوالا لومبور الماليزية.

وفي 19 فيفري 2003 سجل سقوط طائرة اليوشين الروسية الصنع والتابع للقوات الإيرانية مخلفة حصيلة، مخلفة 275 ضحية.

الطائرة إختفت عن الرادارات ساعة بعد إقلاعها، وقبل ذلك إتصل قائدها ببرج المراقبة لمطار كيرمان (أين وقع الحادث) ليطلب الاذن بالنزول بسبب سوء الأحوال الجوية.

 يوم 12 نوفمبر 2001، سقطت طائرة “إيرباس” A300   بين نيويورك وسان دومانغ بجمهورية الدومينيك دقائق قليلة بعد أقلاعها.

حصيلة الكارثة كانت 265 قتيلا، منهم 260 من ركاب الطائرة وخمسة من السكان الذي راحوا ضحية النيران التي إلتهمت المنازل ففي منطقة الحادث، وقع هذا الحادث شهران بعد اعتداءات 11 سبتمبر التي خلفت 3000 قتيلا.

لغز الطائرة الماليزية بويينغ 777

وبالاضافة إلى هذه الأحداث عرفت الملاحة الجوية العالمية حوادث سقوط طائرتين في عرض البحر، الأول في تاريخ 23 سبتمبر 1998 وكان على متن الطائرة التي كانت تنتقل بين نيويورك وجونيف 229 راكبا، قبل أن تسقط في عرض البحر في جنوب كندا ولم ينج من الحادث أي من الركاب.

أما الحادث الثاني، فقد إختفت طائرة تابعة للخطوط الجوية الفرنسية كانت تقل 228 راكبا بين ريوديجانيرو البرازيلية والعاصمة الفرنسية باريس. ولم يتم العثور إلا على بعض قطاع الطائرة  بعد أسبوع من إختفائها بينما تم تحديد مكان سقوط الطائرة في عرض المياه الاقليمية للبرازيل بعد سنتين من الحادث.

أما الطائرة الماليزية بويينغ 777 التي إختفت عن الرادارات في تاريخ 8 مارس 2014 لحظات بعد إقلاعها من مطار كوالا لومبور نحو العاصمة الصينية بيكين وعلى متنها 239 راكبا، فلم يتم العثور عليها إلى اليوم.

close