search-form-close
  • خام برنت: 64,62$+1,54%
  • سعر الصرف: 1 € = 138.35 دج (سعر البنك), 210 دج (السوق الموازية)
  • حالة الطقس

الجزائر – دربال يُعلق على شكاوى اللواء المتقاعد: “غديري كبقية المترشحين”

  • facebook-logo twitter-logo

الجزائر – TSA عربي: دعا رئيس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات عبد الوهاب دربال، المترشح لرئاسيات أبريل المقبل، علي غديري إلى مراسلة مصالحه المنتشرة عبر ولايات وبلديات الوطن في حال تسجيل خروقات أو تظلم، لأن ذلك حق قانوني لا يمكن لأحد أن يمنعه منه.

وتحفظ دربال، على التصريحات المتكررة لعلي غديري، وحديثه عن وقوع تجاوزات بالجملة صاحبت عملية جمعه للتوقيعات، حيث قال بالعامية “لسنا براحين في السوق لدينا مقراتنا وتنسيقياتنا داخل الوطن وخارجه فليتقدم منها بكل بساطة”.

وأوضح المتحدث في تصريح لـ” TSAعربي” اليوم الخميس 7 فيفري “مادام غديري سحب استمارات الترشح على مستوى وزارة الداخلية، وله مقر مداومة وناطق باسمها ومكلف بالاتصال، فإن الهيئة ستتعامل معه بطريقة قانونية، ومجبرة على الرد على تظلماته، لكن أن يخرج في كل مرة ويقول إنهم منعوني وفعلوا لي كذا، هنا لا نُصبح أمام انتخابات ولا يوجد تنظيم”، يقول دربال.

ليضيف “بالنسبة لي كرئيس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات، جميع المترشحين سواسية ولا يوجد فرق بين غديري وبقية المرشحين الآخرين. نحن نترأس هيئة دستورية، مستعدة لتلقي أي تظلم أو إخطار أو إشعار من طرف غديري أو من يمثله وسنقوم بالواجب معه كما ينبغي، مثله مثل بقية المترشحين”.

وأبرّز عبد الوهاب دربال أن “القانون واضح وينص على أن مراسلة الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الإنتخابات تكون بطريقة كتابية سواء على مستوى البلدية أو الولاية التي وقع فيها التجاوز والخروقات والرد يكون كتابيًا أيضًا، ومن المفروض أن كل مرشح يعرف هذه الخطوات”.

ودافع عبد الوهاب عن عمل الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الإنتخابات التي يرأسها قائلا “نحن نشتغل في الميدان والتنسيقيات المنتشرة على المستوى الوطني أنهت أمس عملية مراقبة القوائم الانتخابية وهي مستعدة لتلقي أي إخطار أو تظلم”.

وندّد اليوم الخميس، المترشح للرئاسيات علي غديري من استمرار المضايقات التي يتعرض لها في جمع التوقيعات.

جاء ذلك في بيان أمضاه مدير الاتصال حميدة العياشي “تصر الاقطاعية المحلية على الاستمرار في ممارساتها اللاأخلاقية بغية كبح الحملة الجامحة لجمع التوقيعات لفائدة المرشح علي غديري”.

ورصد البيان التجاوزات المسجلة، على مستوى عدة ولايات منها بالمجلس الشعبي البلدي لبني ورتلان بولاية سطيف، والمجلس الشعبي البلدي لقالمة حيث احتجز رئيس البلدية 900 استمارة مملوءة وموقع عليها من قبل مواطنين، حيث رفض التصديق عليها اْو ارجاعها إلى أصحابها”.

وفي السياق، أكد مدير الاتصال لحملة غديري “نخطر رئيس الهيئة العليا لمراقبة الانتخابات بهذه الوقائع لكي يذكر اْعوان الادارة وكذا المنتخبين المكلفين بالمصادقة على الامضاءات، بواجب التزامهم الحياد”.

في حين هدّد علي غديري، خلال نزوله ضيفًا على حصة “tsaمباشر” قبل يومين بفضح تجاوزات الإدارة مشددًا “هناك تخويف في بعض البلديات من طرف أعوان مدنيين نجهل تحت إمارة مَن يشتغلون لا أريد أن أذكر ولايات بعينها لكل إذا تطلب الأمر سنفضح كل من خولت له نفسه ممارسة هاته الضغوطات”.