search-form-close
  • خام برنت: 60,25$-2,21%
  • سعر الصرف: 1 € = 138.35 دج (سعر البنك), 210 دج (السوق الموازية)
  • حالة الطقس

الجزائر- عمادة الأطباء والبوحمرون : “الحكومة مقصرة والأولياء مجرمون”

  • facebook-logo twitter-logo

الجزائر – TSA عربي : دعا رئيس عمادة الأطباء، البرفسور بقاط بركاني، الحكومة إلى فرض إجبارية التلقيح ضد مرض الحصبة ( البوحمرون)، واصفًا الأولياء الذين يرفضون تلقيح أطفالهم بالمجرمين الذين يتعين على الدولة محاسبتهم، نافيًا أن تكون اللقاحات مغشوشة كما يتم تسويقه.

وقال بركاني في تصريح لـ” TSA عربي” إن عودة مرض البوحمرون إلى الانتشار من جديد تتحمل مسؤوليته العائلات التي ترفض تلقيح أطفالها، بداعي أن اللقاحات مغشوشة وتشكل خطرًا على حياتهم.

ويعتقد محدثنا أن “الحصبة مرض بسيط لكن يتعين مواجهته بالوقاية حتى لا يصبح قاتلًا”، موضحًا أن “الأرقام التي كشفت عنها وزارة الصحة بإصابة 23 ألف شخص بمرض البوحمرون وتسجيل 16 وفاة، نتيجة متوقعة، بالنظر إلى أن أغلب هؤلاء لم يحترموا الإجراء الوقائي وهو التلقيح”.

ويُشير رئيس عمادة الأطباء بقاط بركاني، إلى أن ذلك لا يعني أن الحكومة ليست مقصرة ولا تتحمل المسؤولية، حيث لم تمارس الضغط على الأولياء عن طريق إطلاق حملات تحسيسية وإعلامية من شأنها أن تدفع هؤلاء إلى تلقيح أبنائهم بدون أي خوف، كما أن هناك خللًا في تنظيم حملات التلقيح”.

ووفقًا لذات المتحدث فإن” في عدة دول، نجد أنها تشترط إجبارية تلقيح الأطفال ضد الفيروسات والأمراض، وهذا ما يجب أن تفعله حكومتنا، حيث يمنع أي طفل الالتحاق بالمدرسة في حال عدم إحضار وثيقة تثبت أنه قام بالتلقيح ضد الحصبة”.

وبخصوص تخوفات الأولياء من صلاحية اللقاحات، أجاب البروفسور بقاط ” الخطورة تكمن في انتشار المرض وليس في العلاج والوقاية منه، أما الحديث عن الغش فذلك الأمر غير صحيح ومن الناحية المنطقية غير معقول أيضًا”.

موضحًا في السياق” في نظري الأولياء الذين يرفضون تلقيح أبنائهم مجرمون، لأنهم لا يذهبون للعيادات أصلًا ويكتفون بسماع الإشاعات من بيوتهم” مبرزا ” هاته اللقاحات تخضع لمعايير دولية كما أنها تحت رقابة منظمة الصحة، وتخضع للمراقبة من طرف معهد باستور قبل استخدامها”.

وكان مدير الوقاية وترقية الصحة بوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات الدكتور جمال فورار، قد كشف عن تسجيل 23 ألف حالة إصابة بالبوحمرون منذ عودة ظهور الوباء خلال سنة 2018 و16 حالة وفاة، مؤكدًا بأن الوزارة “أوفدت فرقًا طبية للولايات التي ظهر بها الوباء خاصة ولايتي مستغانم وباتنة للتحقيق في الوضع” .

وأكد في ذات السياق بأنه “ما دام هناك أطفال غير ملقحين فإنهم معرضون إلى الإصابة بهذا المرض”، متوقعًا تسجيل حالات أخرى خلال الأيام القليلة القادمة بعدة مناطق من الوطن، مشددًا على ضرورة “تليقح الأطفال ضد الحصبة لأنه أحسن وسيلة للوقاية من هذا الوباء.

close