search-form-close
  • خام برنت: 62,26$-6,88%
  • سعر الصرف: 1 € = 138.35 دج (سعر البنك), 210 دج (السوق الموازية)
  • حالة الطقس

الجزائر- لوح يُهاجم سياسات أويحيى ويدافع عن حصيلة بوتفليقة

  • facebook-logo twitter-logo

الجزائر – TSAعربي: انتقد وزير العدل حافظ الأختام، الطيب لوح، بشكل ضمني سياسيات حكومة أحمد أويحيى، التي ينتمي إليها، في وقت دافع عن إنجازات الرئيس بوتفليقة طيلة الفترة التي قضاها في الحكم (20سنة)، مؤكدًا أنها مجسدة على أرض الواقع ولا يمكن إنكارها.

لوح وخلال إلقائه لخطاب أمام فعاليات المجتمع المدني اليوم الاثنين 5 نوفمبر، بقاعة المحاضرات الكبرى لفندق الشيراطون بولاية وهران، بعث برسائل مشفرة فُسرت على أنها إنتقادات صريحة وواضحة للوزير الأول الحالي، دون أن يذكره بالاسم.

وعاد وزير العدل ليذكر الحاضرين بفترة تقلد أحمد أويحيى للحكومة سنوات التسعينات والتي عَرفت الزج بالإطارات الجزائرية في السجن، مؤكدًا بهذا الخصوص أن “التعسفات التي وقعت في حق إطارات الدولة قد انتهت ولا عودة إليها إطلاقًا في إطار القانون”. مشيرًا إلى أن” العدالة في الوقت الحاضر لا تنظر في الممنوع وغير الممنوع بل تقوم على قواعد واسعة لمواكبة التطور الذي يعكس قيم المجتمع ومعالمه وأخلاقيات الأمة ومبادئها”.

وإرتبطت فترة تقلد أويحيى للحكومة سنوات التسعينات، بتسريح آلاف العمال وغلق مؤسسات عمومية وخوصصتها، فضلاً عن اعتقال ومحاكمة قرابة 7600 من الإطارات والكوادر المسيرة للمؤسسات العمومية آنذاك، والاقتطاع من أجور العمال.

الانتقادات التي وجهها لوح للوزير الأول، شملت أيضًا الضرائب المفروض من طرف الحكومة على الوثائق البيومترية، عبر قانون المالية التكميلي لعام 2018، التي أثارت الكثير من الجدل في أوساط الجزائريين، قبل أن يتدخل الرئيس بوتفليقة لإلغائها في اجتماع لمجلس الوزراء.

في ذات السياق، أبرز وزير العدل”برنامج الرئيس بوتفليقة الذي يكرس سياسة الدولة المبنية على قواعد الإنصاف، هو ما جعله يلغي الرسوم التي فرضت في قانون المالية على المواطنين فيما يخص وثائق الهوية الوطنية”.

كما لم يفوت عضو الحكومة، فرصة الحديث عن “ثورات الربيع العربي” التي هدمت العديد من الدول على حد قوله، مضيفًا “تحت شعار الشرق الأوسط الكبير والفوضى الخلاقة الكبيرة، هُدمت الكثير من الدول، وجاءت مُعلبات الديموقراطية مجهزة ومهيئة لتحقيق مفعول تدميري”.

في حين دافع عن إنجازات بوتفليقة الذي قاد البلاد في ظرف جد صعب على أكثر من صعيد، واستطاع أن يجعل الجزائر في منأى عن الحروب التي مست البلدان المجاورة، وفق تعبيره.

ماذا تخفي تصريحات لوح؟

خرجة وزير العدل حافظ الأختام الطيب لوح، المنتقدة لسياسيات الحكومة جاءت لتطرح العديد من التساؤلات، خصوصا وأنه لم يسبق له توجيه إنتقادات للحكومة التي ينتمي إليها بهذه الطريقة، بل على العكس من ذلك يحرص في كل خطاباته على التركيز حول إصلاحات العدالة والإشادة بالمجهودات المبذولة من طرف الرئيس بوتفليقة لتحقيق إستقلالية القضاء.

ورجحت منابر إعلامية في المدة الأخيرة، إسم لوح لتقلد الحكومة خلفًا للوزير الأول الحالي أحمد أويحيى، في وقت تتحدث بعض الأطراف عن إمكانية تولي وزير العدل مهمة قيادة الحملة الإنتخابية للرئيس بوتفليقة في حال قرر الترشح لعهدة رئاسية خامسة تنهي فترة ربع قرن من الحكم.

ويعتبر الطيب لوح من مواليد 17 جويلية 1957 بمسيردة (مغنية)، وهو حائز على شهادة ليسانس في العلوم القانونية عام 1979، كما شغل عدة مناصب منها رئيس محكمة المشرية، قاضي التحقيق بمغنية، رئيس محكمة مغنية.

وفي عام 1988 عين كمستشار لدى مجلس قضاء سيدي بلعباس، وبعدها مستشار بمجلس قضاء وهران، ليشغل رئاسة النقابة الوطنية للقضاء، ليحمل حقيبة وزارة العمل وبعدها وزارة العدل.

close