search-form-close

الجزائر – مرضى السرطان : البروفيسور بوزيد يُطالب بإلغاء الاتفاقيات مع المستشفيات الأجنبية

  • facebook-logo twitter-logo

الجزائر – TSA عربي : طالب البروفسور كمال بوزيد رئيس مصلحة الأورام السرطانية بمركز CPMC ورئيس الجمعية الجزائرية لطب السرطان بإلغاء اللجنة الوطنية لتحويل المرضى إلى الخارج للعلاج وإلغاء الاتفاقيات بين الجزائر والمستشفيات الأجنبية لأنها تعمل حسبه بطرق غير شفافة وتستنزف أموالًا ضخمة بالعملة الصعبة يمكن استغلالها لتطوير الطب في الجزائر.

وقال بوزيد خلال استضافته اليوم الخميس، في برنامج “صحة وعلوم” للقناة الإذاعية الأولى، إن قضية مريضة واحدة تتلقى العلاج المناعي Immunothérapie بالخارج على يد اللجنة، 33 حصة بتكلفة 900 ألف أورو من صندوق الضمان الاجتماعي، وحسبه، يمكن بهذه القيمة علاج 10 مرضى جزائريين.

وطالب المتحدث بضرورة توفير هذا العلاج المناعي الحديث مع العلاج المستهدف Thérapie ciblée لإنقاذ حياة الكثير من مرضى السرطان.

كما إعتبر أن علاج كبار المسؤولين وبعض النواب وغيرهم في الخارج من أكبر أسباب كسر الثقة في الطبيب الجزائري، وهذا ما لا يشعرهم أبدا بمعاناة المريض الجزائري.
بالمقابل، إنتقد كمال بوزيد الخدمة المدنية للأطباء المختصين التي لم تؤت -حسبه- ثمارها في التكفل بمرضى الجنوب والهضاب العليا نظرا لعدم توفير الوسائل الطبية الضرورية في الكثير من المصالح الطبية وعدم توفير السكن في بعض الجهات.

وشدد البروفيسور على أهمية توفير السكانير المعروف باسم PET Scan وهو التصوير المقطعي البيزوتوني الذي يشخص السرطان بدقة عالية جدًا. وهو لا يتوفر في أي مستشفى عمومي عبر الجزائر كلها ماعدا مستشفى واحد خاص هو مستشفى الشهيد حمودي بولاية تيزي وزو.

كما ركز ضيوف البرنامج البروفسور شمس الدين شكمان مختص جراحة السرطان في CPMC الدكتور صالح لعور عبد الحميد رئيس الجمعية الجزائرية للتكوين المستمر في طب السرطان على إعطاء قيمة حقيقية لقضية التكوين الجامعي للأطباء والتكوين المستمر مع التركيز على عوامل الوقاية من السرطان والكشف المبكر للسرطانات المنتشرة المعروفة لعلاجها بسهولة كسرطانات: القولون، الثدي، عنق الرحم والبروستات.