search-form-close
  • خام برنت: 81,46$+0,09%
  • سعر الصرف: 1 € = 138.35 دج (سعر البنك), 210 دج (السوق الموازية)
  • حالة الطقس

“الجزائر واحدة موحدة أرضا وشعبا” : الرسالة المشفرة من الجيش لفرحات مهني

  • facebook-logo twitter-logo

الجزائر – TSA عربي : أكدت المؤسسة العسكرية على “الجهود المضنية التي يبذلونها في أداء الواجب فداء للوطن و إخلاصا للشعب ووفاء لقيم نوفمبر ورسالته الخالدة من أجل أن تبقى الجزائر واحدة موحدة أرضا وشعبا، طبقا لعهد سيتوارثه أبناء الجزائر الأحرار، جيل بعد جيل”.

جاء هذا في افتتاحية مجلة الجيش في عددها لشهر جويلية، وهي لسان حال الجيش الوطني الشعبي، حيث تضمنت العبارات رسالة واضحة للحركة الانفصالية الماك التي يقودها فرحات مهني والذي دعا مخرا أبناء منطقة القبائل إلى تشكيل قوة مسلحة، قصد تنفيذ مخططاته الانفصالية.

وأكدت المجلة أن المقاربة الشاملة والناجعة التي تبناها الجيش الوطني الشعبي في السنوات الأخيرة مكنت من توفير بواعث استتباب الأمن والاستقرار عبر كافة ربوع الوطن.

وجاء في الافتتاحية أيضا أن “المستوى الرفيع الذي بلغه الجيش الوطني الشعبي في السنوات الأخيرة، أثبت صواب وفعالية و نجاعة المقاربة الشاملة التي تبنتها القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي التي عجلت بتبوئه المكان التي تليق به كسليل جيش التحرير الوطني”.

وأضافت المجلة أن هذه المقاربة “المستوحاة من نظرة متبصرة وبعيدة المدى لرئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، السيد عبد العزيز بوتفليقة، مكنت من توفير بواعث استتباب الأمن والاستقرار عبر ربوع الوطن ومن ثمة الحفاظ على رسالة الشهداء الأبرار والمجاهدين الأخيار التي تقتضي الدفاع عن الاستقلال الوطني وتامين حدود البلاد في كل الظروف”.

وفي هذا الإطار، أكدت المجلة انه “يتعين الأمة أن تفتخر بأبنائها من الجيش الوطني الشعبي، الواعون بعبء مسؤولية المحافظة على الرصيد الثوري والوطني الحافل والثري، الذي ترسخت معالمه النيرة في الضمير الجمعي للشعب الجزائري”،

مبرزة بالمناسبة “الجهود المضنية التي يبذلونها في أداء الواجب فداء للوطن و إخلاصا للشعب ووفاء لقيم نوفمبر ورسالته الخالدة من أجل أن تبقى الجزائر واحدة موحدة أرضا وشعبا، طبقا لعهد سيتوارثه أبناء الجزائر الأحرار، جيل بعد جيل”.

ولم تفوت الافتتاحية إحياء الشعب الجزائري للذكرى ال56 لعيدي الاستقلال والشباب، داعية لأن تكون هذه المناسبة “محطة متفردة ومتميزة، كونها تؤرخ لنصف قرن ونيف من عمر الجزائر المستقلة وتدعونا لننتشي من عبق الثورة بمآثر وفضائل رجالها الذين كابدوا أصعب المحن و أعتى الشدائد”.

وأضافت الافتتاحية ان هذه الذكرى تشكل “الفرصة المناسبة للتمعن في عمق رسالة نوفمبر وبعدها الشامل”، مذكرة بوقوف الشعب الجزائري بمختلف فئاته وشرائحه “سندا لجيش التحرير الوطني” ليترجم بذلك “وحدة الوطن وتكاتف وتماسك الشعب وجيشه التحريري لتخليص الوطن أولا ثم التفكير ثانيا في بناء مستقبل الجزائر المستقلة”.

وخلصت المجلة إلى التأكيد على أن الجيش الوطني الشعبي كان “أحد أهم القوى التي أوكلت اليها هذه المهمة، حيث اضطلع بعدة أدوار كان أهمها التكفل بمهمتي الدفاع عن السيادة الوطنية والبناء الوطني في آن واحد “، مبرزة أن “مرتبة الجدارة التي بلغها الجيش تجعل من أفراده البواسل في طليعة المواطنين الذين تقع على عاتقهم حماية الجزائر والدفاع عنها والمحافظين على طابعها الجمهوري والمتمسكين بأداء مهامهم الدستورية على أكمل وجه”.

close