search-form-close

الجزائر: وسائل الإعلام العمومية: مقرب آخر من سعيد بوتفليقة يغادر

  • facebook-logo twitter-logo

الجزائر – TSA عربي: تم اليوم الخميس 11 أفريل، إقالة المدير العام للإذاعة الوطنية، شعبان لوناكال، الذي أحيل على التقاعد، وتم استخلافه  بنصيرة شريد مديرة عامة بالنيابة.

ويأتي هذا التغيير الجديد بعد أقل من خمسة عشر يومًا من رحيل المدير العام للتلفزيون العمومي توفيق خلادي، الذي تم استبداله بلطفي شريط.

واشتهر المسؤولان المفصولان بقربهما من سعيد بوتفليقة، بدرجات متفاوتة، حيث “كان توفيق خلادي صديقًا حميمًا لشقيق الرئيس السابق، ولم يكن ذلك سراً، أما مع لوناكال فكانت العلاقة بدرجة أقل مع سعيد بوتفليقة الذي هو من عينه في هذا المنصب “، كما يقول وزير سابق للاتصال.

وكانت كل من التلفزة والإذاعة العمومية، ووكالة الأنباء الجزائرية، والوكالة الوطنية للنشر والإشهار، تتبعان إداريا لوزارة الإتصال، غير أنها تسير مباشرة من قبل الرئاسة، وجميع وزراء الاتصال الذين عملوا في عهد بوتفليقة يعرفون هذه القاعدة غير المكتوبة التي تم تأكيدها بشكل كبير في السنوات الأخيرة.

ولم يعمل هؤلاء المسؤولون مباشرة مع وزراء الاتصال، حيث كان لهم اتصال مباشر ووحيد مع شقيق ومستشار الرئيس.

ويضيف نفس المصدر ” منطقي أن يكون في قائمة المغادرين لاحقا كل من المدير العام لوكالة الأنباء الجزائرية ومدير وكالة النشر والإشهار”.