search-form-close

الجزائر-ڨايد صالح يُجدد… لا طموحات سياسية لقيادة الجيش

  • facebook-logo twitter-logo

الجزائر-TSAعربي: جدّد رئيس أركان الجيش، الفريق أحمد قايد صالح، أن لا طموحات سياسية للمؤسسة العسكرية، قائلًا “أعيد التأكيد مرة أخرى أن القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي، التي تعهدت أمام الله والوطن والتاريخ، لا طموح لها سوى الحفاظ على سكينة وطمـأنينة الجزائريين وعلى الجزائر آمنة، مستقرة وشامخة أمام كيد الأعداء والمتآمرين”.

وأضاف قايد صالح في ثاني يوم من زيارته إلى النواحي العسكرية وقيادات القوات الجوية “الموقف التاريخي للجيش الوطني الشعبي الذي وقف إلى جانب الشعب وحافظ على كيان الدولة ومؤسساتها وقدم حلولا موضوعية وعقلانية لتجاوز المرحلة، لم يُرضِ أعداء الجزائر في الخارج وأذنابهم في الداخل، هؤلاء الأعداء الذين يعلمون جيدا أن الوحدة بين الشعب والجيش وتماسكهما هي صمام أمان بلادنا”.

ووفق رئيس أركان الجيش “ترتكز مخططات هؤلاء على محاولة ضرب أسس هذه الوحدة من خلال مغالطات وأكاذيب ثَبَتَ زَيفُها وبُطلانها للشعب الجزائري، هذا الشعب الذي سيبقى دائما يفتخر ويعتز بجيشه الذي قدم دروسًا في الولاء للوطن والوفاء لعهد الشهداء”، يقول المسؤول العسكري.

بالمقابل تحدث الفريق أحمد قايد صالح عما أسماه “المشروع الوطني النوفمبري” قائلًا بهذا الخصوص “الجهود التي يبذُلها كافة المخلصين في مختلف مؤسسات الدولة، وفي طليعتها الجيش الوطني الشعبي، تستحق من الجميع كل التنويه، هذه الجهود التي ستساهم دون شك، في تجسيد المشروع الوطني النوفمبري الذي سَيَضع الجزائر حتما على دربها الصحيح لِتَحتل مكانتها الرائدة والمستحقة بين الدول، وليعيش أبناؤها الحياة الكريمة التي يستحقونها في وطنهم الذي يزخر بكل الثروات والخيرات والنعم”.

من جهته، عاد نائب وزير الدفاع الوطني، للحديث عن المسيرات الشعبية التي تشهدها البلاد والتي قال إن الجزائريون وقفوا خلالها “صفا واحدا دعما للمسار الانتخابي ومساندة للجيش الوطني الشعبي”، مبرزًا أن ذلك “يترجم درجة نضجهم العالية ووعيهم بما يحاك ضد بلدنا من مكائد ودسائس”.