search-form-close
  • خام برنت: 60,25$-2,21%
  • سعر الصرف: 1 € = 138.35 دج (سعر البنك), 210 دج (السوق الموازية)
  • حالة الطقس

الدورة التكوينية الرابعة و الستون لنادي الصحافة لـ Ooredoo

  • facebook-logo twitter-logo
  • الاعلام الرقمي : الطريقة الجديدة للإعلام و الانسان الرقمي

تواصل Ooredoo برنامجها التكويني الخاص بالصحافيين ومُحترفي الإعلام الجزائريين وتنظم هذا الخميس 6 ديسمبر 2018، الدورة التكوينية الرابعة والستون لنادي الصحافة التابع لها بمعهدها الكائن ﺑتيقصراين (الجزائر العاصمة).

أشرف على هذه الدورة التكوينية حول موضوع : ” الاعلام الرقمي : الطريقة الجديدة للإعلام و الانسان الرقمي “، السيد محمد بيتوري، دكتور في علم النفس وخبير دولي في الموارد البشرية والاتصال.

في مستهل عرضه، شرح الدكتور بيتوري مبادئ الصحافة بمساعدة الحاسوب (JAO)، وهي طريقة جديدة للصحافة تستخدم على الخصوص، الأدوات الرقمية والشبكات الاجتماعية، التي غيرت النماذج الاقتصادية التقليدية. هذا الشكل الجديد من مصدر المعلومات، يمثل ابتكارا حقيقيا حيث يعطي سلطة جديدة للأفراد بفضل التكنولوجيات النقالة الحديثة.

 

كما أشار المتحدث الى ان الاعلام الرقمي له تأثير كبير على المشهد الاعلامي، الذي يعرف تحول حقيقي نظرا لضعف الحواجز وسرعة انتشار المعلومة التي تتيحها الوسائل التكنولوجية.

مواصلا عرضه، تحدث الدكتور بيتوري عن المهارات العشرة الرئيسية للإعلام الرقمي لاسيما: حب الاستكشاف، اختراع كتابات جديدة وأشكال جديدة من التعبير والرواية؛ التحكم في استعمال كاميرات الفيديو، آلات التصوير، الهواتف النقالة؛ معرفة القواعد القانونية لحقوق النشر على الإنترنت وكذا معرفة كيفية استخدام الشبكات الاجتماعية والمواقع المُساهمة في نشر المعلومة.

في ختام حديثه، ركّز الدكتور بيتوري على ضرورة تكيف وسائل الإعلام المحترفة مع أساليب الاعلام الرقمي.

الدورة التكوينية الرابعة والستون تدخل في إطار الدورات التكوينية التي تنظمها Ooredoo منذ إنشاء نادي الصحافة التابع لها عام 2006. والى غاية اليوم، تم تنظيم 64 دورة تكوينية، منها 8 دورات جهوية للصحفيين المراسلين.


دائرة العلاقات العامة والإعلام
Ooredoo

 

السيرة الذاتية الموجزة للدكتور محمد بيتوري

دكتور في علم النفس، خبير في البنك الدولي وخبير في الاتصال والموارد البشرية، يعمل كمدرب تربوي لطلاب الدكتوراه في علم النفس بجامعة السوربون (فرنسا)، وبالمدرسة الفرنسية للملحقين الصحافيين ومهن الاتصال (EFAP) وبالمدرسة العليا للتسيير بباريس (EMP).

 

close