search-form-close
  • خام برنت: 71,76$-0,02%
  • سعر الصرف: 1 € = 138.35 دج (سعر البنك), 210 دج (السوق الموازية)
  • حالة الطقس

ضربات التحالف الثلاثي في سوريا: أهم ردود الفعل

  • facebook-logo twitter-logo

كانت الغارات التي شنتها القوات الأميركية والبريطانية والفرنسية ضد أهداف مرتبطة بإنتاج وتخزين واستخدام السلاح الكيميائي، وأكد البنتاغون أن تدميرها سيقوض قدرة النظام على استخدام هذا النوع من الأسلحة، وقال إن الموجة الأولى من العمليات انتهت.

وفيما يلي أبرز ردود الفعل

بوتن: “انتهاك للميثاق الأممي”

اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم السبت 14 أفريل، ضرب الولايات المتحدة وحلفائها المنشآت العسكرية والمدنية في سوريا انتهاكا لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي دون تفويض من مجلس الأمن.

وقال الرئيس الروسي: “تصرفات الولايات المتحدة تؤدي إلى تفاقم الكارثة الإنسانية في سوريا، وزيادة معاناة السكان المدنيين، سبع سنوات تعذب الشعب السوري وهذا يثير موجة جديدة من اللاجئين من هذا البلد والمنطقة ككل”.

خامنئي: “جريمة كبرى”

من جهته وصف المرشد الأعلى لإيران علي خامنئي الضربة الثلاثية التي نفذتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا فجر اليوم ضد مواقع في سوريا بـ”الجريمة”.

وقال خامنئي، إن “الهجوم على سوريا فجر اليوم جريمة. إنني أعلن بصراحة أن رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، رئيس جمهورية فرنسا ورئيس وزراء بريطانيا مجرمون وقد ارتكبوا جريمة”، وذلك وفقاً لوكالة أنباء “فارس” الإيرانية.

الناتو: “أدعم الضربات”

أما حلف شمال الأطلسي (ناتو) فقد بارك هذه الضربات، وأكد حلف شمال الأطلسي -في بيان له صباح اليوم السبت – دعمه الضربات التي شنتها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا على النظام السوري.

وقال الأمين العام للحلف ينس شتولتنبرغ في البيان “أدعم التحركات التي قامت بها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا ضد منشآت وقدرات النظام السوري للأسلحة الكيميائية”.

واعتبر شتولتنبرغ أن هذه الضربات “ستقلص قدرة النظام على شن هجمات أخرى على الشعب السوري بأسلحة كيميائية”.

وأضاف أن الحلف -الذي لا يشارك بشكل مباشر في عمليات التحالف الدولي في سوريا- دان لجوء سوريا باستمرار إلى أسلحة كيميائية، معتبرا ذلك “انتهاكا واضحا للمعايير والاتفاقات الدولية، يجب أن يحاسبوا عليه”.

اسرائيل تبرر الضربات

من جانبها اعتبرت إسرائيل الضربات الأميركية والفرنسية والبريطانية على سوريا “مبررة”، وأن النظام السوري يواصل “أعماله المجرمة”.

وقال مسؤول إسرائيلي “إن الرئيس الأميركي دونالد ترمب قال العام الماضي إن استخدام أسلحة كيميائية سيعني انتهاك خط أحمر”.

وأضاف “وهذه الليلة وبقيادة أميركية، تحركت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا نتيجة لذلك”، مؤكدا أن “سوريا تواصل أعمالها المجرمة”.

كندا تؤيد الضربات

على الصعيد نفسه، أعلن رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو -اليوم- تأييده للضربات العسكرية التي تقودها واشنطن ولندن وباريس ضد مواقع أسلحة كيميائية للنظام السوري.

وقال ترودو في بيان عبر صفحته الرسمية على الفيسبوك، إن بلاده تؤيد قرار الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا اتخاذ إجراءات ضد قدرة نظام الأسد على إطلاق أسلحة كيميائية ضد شعبه.

وأكد إدانة كندا استخدام الأسلحة الكيميائية في هجوم الغوطة الشرقية، مشددا على ضرورة تقديم المسؤولين عن ذلك إلى العدالة.

الأمم المتحدة تدعو لضبط النفس

من جهته دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اليوم كل الدول الأعضاء إلى “ضبط النفس” والامتناع عن كل عمل من شأنه أن يؤدي إلى تصعيد بعد الضربات الغربية في سوريا.

وقال غوتيريش الذي أرجأ رحلة مقررة له إلى السعودية بعد الضربات الغربية -في بيان له- “أدعو كل الدول الأعضاء إلى ضبط النفس في ظروف خطرة، وتجنب كل الأعمال التي يمكن أن تؤدي إلى تصعيد للوضع وتزيد من معاناة الشعب السوري”.

وأكدت وزارة الدفاع الروسية، أن أكثر من 100 صاروخا مجنحا للولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وصواريخ جو أرض استهدف منشآت عسكرية ومدنية في سوريا، وبأنه تم استهداف المنشآت السورية من قبل سفينتين أمريكيتين من البحر الأحمر وطائرات تكتيكية فوق البحر المتوسط وقاذفات ” بي-1 بي” من منطقة التنف.

close