search-form-close

كاميرا خفية تُحدث جدلا بين الجزائريين (فيديو)

  • facebook-logo twitter-logo

الجزائر ـ TSA  عربي: أثار برنامج الكاميرا الخفية “عيش تشوف” الذي يُقدّمه المنشط إسلام عريس عبر قناة نوميديا، استنكارا واسعا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب الفكرة التي قدّمها في حلقته السابعة، الأحد، والتي تُظهر سقوط فتيات مراهقات في فخ مواقع التواصل الإجتماعي من خلال استدراجهن لركوب السيارات مع الغرباء، قبل أن يتفاجأن بوجود أوليائهن في تلك السيارة.

ويقدّم المنشط اسلام عريس المثير للجدل، مشاهد الفتيات وهن يصعدن إلى سيارته بعد استدراجه لهن عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لتفاجأ الفتاة بوالدها وهو داخل السيارة في موقف مثير.

وبغضّ النظر عن خروج عريس في آخر الحلقة للتأكيد على أنها مشاهد تمثيلية أراد من خلالها تمرير رسالة للأولياء بضرورة الوقوف على مراقبة سلوكات أبناءهم وعلاقاتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، غير أن الأمر لم يشفع له لدى المشاهدين الذين عبروا عن رفضهم لهذا البرنامج معتبرينه سقطة إعلامية كبيرة تمس بخصوصية العائلة الجزائرية وبحرمة الشهر الفضيل.

وفي السياق كتبت المخرجة والممثلة فاطمة بلحاج في منشور لها عبر الفاسيبوك: “هذا تجاوز خطير وليس كاميرا خفية، عندما يكون الهدف من الكاميرا الخفية إسقاط وتدمير مكانة البنت عند أبيها فأين الرسالة هنا أن تختبر أخلاق فتاة بالخروج معها وفي المقابل تكسر قلب أب برؤية إبنته وهي تخرج مع شاب بدون علمه فعلا أنت عديم المروءة يا مقدم هذا المسخ “.

فيما كتب معلّق آخر على البرنامج: “هذه القنوات التي تبث مثل هذه الأعمال لها أجندات هدفها تدمير عادات وأخلاق ومبادئ الشعب الجزائري”.

وحذّرت أغلب التعاليق من الإنزلاق الكبير الذي تشهده الكثير من القنوات خلال الشهر الكريم مطالبين بضرورة تدخل سلطة الضبط.

رد المنشط

ومن جانبه أكد المنشط إسلام عريس، أن فكرة البرنامج تهدف إلى توضيح رسالة للأولياء بضرورة متابعة أبنائهم في سن المراهقة، الذي يعتبر أصعب مرحلة.

وقال  إن البعض عمد الى قص الحصة مما جعلها تبدو سيئة للعائلات للجزائرية، وأخرجها عن سياقها.