search-form-close
  • خام برنت: 65,15$-5,54%
  • سعر الصرف: 1 € = 138.35 دج (سعر البنك), 210 دج (السوق الموازية)
  • حالة الطقس

وزير الصناعة يزور مصنع تويوتا ويدعو اليابانيين للاستثمار بالجزائر

  • facebook-logo twitter-logo

الجزائر TSA عربي : أجرى وزير الصناعة والمناجم يوسف يوسفي، الثلاثاء، زيارة إلى مصنع السيارات “تويوتا” باليابان، رفقة وفد من رجال الأعمال الجزائريين، حيث تم الاطلاع على كيفية العمل في انتاج مكونات صناعة المركبات، خصوصًا وأن الجزائر تسعى إلى تطوير مجال صناعة قطع غيار السيارات بدل استيرادها بملايير الدولارات.

وقال يوسف يوسفي ، في تصريح لـ” TSA عربي ،” إن الهدف من زيارة مصنع “تويوتا” هو الاطلاع على طريقة العمل في مجال إنتاج مكونات صناعة السيارات، مشددًا “على أن الجزائر تسعى للتوجه نحو تصنيع السيارات وليس التركيب فقط “.

وأضاف وزير الصناعة أن “الجزائر تستقطب العديد من مصنعي السيارات، منهم بعض المتعاملين الدوليين الذين يسعون للاستثمار بأرض الوطن، موضحًا أن “مصالحه تدرس الملفات بصفة عادية، كما سيتم اعتماد مصنعين آخرين في غضون سنة 2019، بعد دراسة ملفاتهم” مشيرا إلى أن “الحكومة ستقوم بالكشف عن هذه الملفات في الوقت المناسب، حيث لا توجد آجال محددة لاتخاذ هذه القرارات” وفق تعبير يوسف يوسفي.

وعلى غرار زيارة مصنع “تويوتا” أجرى وزير الصناعة والمناجم يوسف يوسفي، عدة مباحثات مع المسؤولين اليابانيين، تمحورت حول وضع العلاقات الاقتصادية الثنائية وسبل تطويرها، كما التقى يوسفي رفقة الوفد المرافق له بعدد من المتعاملين اليابانيين لبحث فرص التعاون والشراكة بين البلدين.

وقدم وزير الصناعة عرضًا شاملاً حول الجهود المبذولة من طرف الجزائر التي تعتبر أرضية مثالية بالنسبة للسوق المغربية والعربية خصوصا الافريقية، في خطوة لجذب رجال الأعمال اليابانين للاستثمار في السوق الجزائرية.

للتذكير، كان خير الدين محجوبي، الأمين العام لوزارة الصناعة والمناجم، قد أكد في وقت سابق أن العديد من الشركات العالمية لصناعة السيارات تسعى إلى فتح مصانع للتركيب في الجزائر. وذكر من بينها علامة تويوتا اليابانية، التي قال إن ملفها قيد الدراسة، مركزا على ضرورة أن يتم وضع حيز التنفيذ مشاريع التركيب بمعية صناعة قطع الغيار.

وفي وقت سابق تحدثت وسائل إعلام عالمية متخصصة أن “تويوتا” سجلت أسماء 3 دول من أكبر زبائنها ويتعلق الأمر بالنيجر الذي يحتل الصدارة تليه الجزائر، وهي السوق الواعدة بالنسبة إلى تويوتا التي ارتفعت مبيعات سياراتها في الجزائر لأسباب عديدة، ثم المغرب الذي يميل الزبائن فيه للسيارات الفرنسية أكثر من باقي العلامات والماركات الأخرى. وأشارت إلى أن الجزائر مرشحة لأن تكون البلد الذي سيحتضن واحدا من أكبر مصانع السيارات في شمال إفريقيا.

 

close