search-form-close
  • خام برنت: $79,09-0,75%
  • سعر الصرف: 1 € = 138.35 دج (سعر البنك), 210 دج (السوق الموازية)
  • حالة الطقس

ولد عباس يهدد مناضلي الافلان الذين لديهم أطماع في الرئاسيات بالفصل

  • facebook-logo twitter-logo

الجزائر- TSA عربي: أكد الأمين العام للأفلان، جمال ولد عباس، بان الجنة المركزية للحزب ستعقد اجتماعها في الوقت المناسب، وقال ولد عباس، اليوم الأربعاء، خلال لقاء مع قيادات الحزب بمناسبة اليوم العالمي للعيش بسلام، بان “كل شيء سيتقرر عندما تنعقد اللجنة المركزية” والتي أكد بأنها ستجتمع بعد انتهاء الحزب من إعداد التقرير الذي يتضمن حصيلة حكم الرئيس بوتفليقة.

وجدد ولد عباس، تهديداته بفصل كل المناضلين والقياديين “غير المنضبطين” أو “الذين لديهم أطماع” في رئاسيات 2019، وقال “من هم بيننا عليهم إما الانضباط أو الذهاب إلى الأحزاب الأخرى”، وأشار ولد عباس، بان موقف الحزب من رئاسيات 2019 سيتقرر خلال اجتماع اللجنة المركزية التي ستعقد دورتها بعد شهر رمضان، وبعد الانتهاء من صياغة التقرير الذي يتضمن الانجازات التي تحققت خلال العهدات الأربعة للرئيس بوتفليقة. وتحدث ولد عباس “عن مفاجآت” سيتضمنها التقرير، وقال بان “البلاد عرفت معجزات” خلال فترة حكم بوتفليقة، مضيفا بان حزبه أنجز “عملا عملاقا”.

ورد ولد عباس ضمنيا عن ما تردد إعلاميا عن وجود مساع لجمع توقيعات وسط أعضاء اللجنة المركزية للدعوة لعقد الاجتماع، مؤكدا بان اللجنة المركزية ستنعقد “في الوقت المناسب” دون أن يقدم أي تاريخ لهذا الاجتماع الذي ربطه بانتهاء الحزب من صياغة التقرير حول انجازات الرئيس الذي شرع في الإعداد له منذ ثلاثة أشهر.

كما وجه ولد عباس رسالات إلى الأحزاب السياسية، وقال “بان بوتفليقة وبرنامج رئيس الجمهورية خط احمر”، مضيفا “من يطمع خارج الافلان فهذا من حقه ونحن نحترم الجميع”، قبل أن يرد على الأطراف التي تتحدث عن عودة قياديين سابقين للحزب إلى الواجهة قبيل الرئاسيات بالقول “إما في وسطنا وداخل عائلة الافلان الذي يطمع نقول له وإياك”.

وأكد ولد عباس وقوف حزبه إلى جانب الرئيس بوتفليقة وقال “نحن في الافلان مناضلين وقياديين ومتعاطفين كلنا سنبقى إلى جانب رئيس الدولة وهو رئيس الحزب وسنبقى مساندين للرئيس”، مضيفا بان “كلامه واضح” لا يحتمل التأويل، واستطرد يقول “مساندتنا للرئيس هي بلا حدود ولا شروط”، معتبرا بان لا يوجد أي رئيس في العالم قام بما قام به الرئيس بوتفليقة. وأضاف ولد بان دعم حزبه لرئيس الجمهورية لا تشكل “أي عقدة للافلان”، نافيا وجود أي طموح لديه في منصب ولا أطماع مقابل هذا الدعم.

close