search-form-close
  • خام برنت: 64,62$-3,51%
  • سعر الصرف: 1 € = 138.35 دج (سعر البنك), 210 دج (السوق الموازية)
  • حالة الطقس

الجزائر- المسيرات ضد العهدة الخامسة: غول يوجه 7 توصيات لمناضليه

  • facebook-logo twitter-logo

الجزائر- tsa عربي: في خضم الجدل المثار حول الإحتجاجات الرافضة لترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة خامسة، أبرق رئيس تجمع أمل الجزائر، عمار غول، تعليمة تنفيذية إلى رؤساء المكاتب الولائية والبلدية، ومناضليه، حملت 7 توصيات.

ودعا غول في نص التعليمة التي تحوز”tsa عربي” نسخة منها، إطارات حزبه ومناضليه إلى “التجند الكامل والتعبئة القوية لجمع التوقيعات الخاصة بالمنتخبين والمواطنين، بالإضافة إلى الدعم القوي للمرشح الرئيس بوتفليقة مع الحرص على التذكير بوفاء حزب “تاج” ودعمه الثابت والدائم والمستمر، مشددًا ” لأنه بيننا وبينه عقد معنوي وأخلاقي”.

وبالرغم من عدم انطلاق الحملة الانتخابية بصفة رسمية إلى أن رئيس تجمع أمل الجزائر نبّه إلى ضرورة “اليقظة والاحتياط” أمام ما أسماه بـ” الاستفزازات والمهاترات المحتملة خلال الحملة، والتعامل معها بأساليب تليق بمبادئ وقيم تاج سياسيًا وأخلاقيًا”.

كما تطرقت التعليمة إلى الإحتجاجات الرافضة لترشح الرئيس بوتفليقة، والتي دعا غول لمواجهتها عن طريق” التجنيد وملء الساحة حتى لا تُترك لسماسرة الاشاعات والمغالطات والمتهورين والمغامرين والمتاجرين بالجزائر”.

وأبرز رئيس حزب تجمع أمل الجزائر مخاطبًا كوادره ومناضليه” الحذر كل الحذر من دعوات الشارع التي يراد من خلالها الانزلاق والفوضى وتدمير مكتسبات وانجازات الوطن والتصدي لها لحكمة وعزيمة”، وفق اعتقاده.

إلى ذلك، حملت التعليمة، إشارة إلى ضرورة “تحسيس المناضلين والمواطنين بمخاطر المساس بالأمن والاستقرار والتذكير بمرارة المأساة الوطنية، بالإضافة إلى التوعية بالمخاطر والتهديدات والاجندات التي تحاك ضد الجزائر إقليميًا ودوليًا وضرورة رص الصف الوطني ولم الشمل أمام التحديات” بحسب الوثيقة.

وتأتي تعليمة عمار غول، عقب الرسالة التي وجهها الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحيى، إلى إطارات حزبه يدعوهم فيها إلى ضرورة التجند لدعم المترشح عبد العزيز بوتفليقة.

وبخلاف الاستحقاقات الرئاسية الماضية، تبدو السلطة هذه المرة “متخوفة” من الحراك الشعبي، الرافض لترشح عبد العزيز بوتفليقة لعهدة رئاسية جديدة، خصوصا بعدما دعا ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي إلى التظاهر السلمي، غدًا الجمعة 22 فيفري، بينما تعتزم حركة “مواطنة” الإحتجاج يوم الأحد 24 فيفري، وهي الذكرى المصادفة لـتأسيس الإتحاد العام للعمال الجزائريين وتأميم المحروقات.

ودعا عبد المالك سلال، مدير الحملة الانتخابية لبوتفليقة في رئاسيات 18 أبريل المقبل، في لقاء جمعه اليوم الخميس 21 فيفري مع مدراء الحملة الانتخابية الولائيين إلى “ضبط النفس واحترام كافة المترشحين للرئاسيات بالإضافة إلى تجنب الصدام مع المعارضين، واحترام آرائهم.

بالمقابل، أمرت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، أئمة المساجد بتوحيد خطبتي الجمعة، وحصرها في الدعوة إلى الحفاظ على المكتسبات الوطنية، وحماية الدولة.